استذكار مآثر «القائد الإنساني» في ذكرى رحيله

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بعد عام من رحيله، ما زال القائد الإنساني سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، طيّب الله ثراه، حاضراً في الوجدان الكويتي، بمآثر خالدة ستبقى على مر الزمان. فقد قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إنّ «مرور عام على رحيل المغفور له بإذن الله سمو الشيخ صباح الأحمد، أمير الكويت الراحل هي فرصة لاستذكار مآثر هذا الزعيم الاستثنائي والحكيم».

وأضاف الغانم، في تصريح صحافي بمناسبة الذكرى الأولى لرحيل سموه، «يقتضي منا الوفاء والعرفان أن نسجل بأحرف من نور مسيرة هذا الرجل الاستثنائي، الذي قاد البلاد إلى بر الأمان في ظروف سياسية وإقليمية دولية بالغة الدقة.

لقد كان الشيخ صباح قائداً مسكوناً بهُموم شعبه وشعوب المنطقة، حريصاً على ترسيخ قيم الاعتدال والوفاق والتصالح ونبذ قيم الصراع والتشاحن».

واختتم بالقول «لا نملك هنا إلا أن نبتهل إلى المولى جلت قدرته، أن يرحم الشيخ صباح برحمته الواسعة وأن يسكنه جنة الفردوس، وأن يحفظ سمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين من كل شر ومكروه، وأن يسدد على درب التقدم والنماء خطاهما لما فيه خير الكويت وأهلها».

من جهته، أكد محافظ الأحمدي الشيخ فواز الخالد، أن مآثر سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الاحمد، طيب الله ثراه، ستظل مدونة وبحروف من نور في سجل تاريخ دولة الكويت والعالم، مشيرا إلى انه «مع حلول الذكرى الأولى لوفاة سموه، طيب الله ثراه، نتوجه بالدعاء مجدّداً ودائماً وأبداً إلى المولى سبحانه بالرحمة والمغفرة الواسعة لسموه، جزاء لمسيرة عطائه الزاخرة وإخلاصه وتفانيه في خدمة وطنه وأمتيه العربية والإسلامية والعالم أجمع، مستحضرين في المقام إنجازات سموه التي لا تعد ولا تحصى، محلياً وخارجياً، والتي توجت بتسميته، رحمه الله، قائداً للعمل الإنساني، مقروناً باختيار دولة الكويت مركزاً للعمل الإنساني العالمي من قِبل منظمة الأمم المتحدة في إنجازٍ غير مسبوق عالمياً».

وأضاف الخالد «يبقى عزاؤنا في وجود خير خلف سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد، حفظه الله ورعاه، ومواصلته القيادة وباقتدار لمسيرة وطننا الحبيب الحافلة بالإنجاز والخير والبذل والعطاء والممارسات الإنسانية السامية، ماضياً بحكمةٍ وعزيمةٍ وثبات في طريق تحقيق المزيد من الرفعة والمجد لكويتنا الحبيبة على الصعد كافة، في ظل القيادة الرشيدة لسموه وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد، سائلين المولى جلّت قدرته أن يحقق لنا الآمال، وأن يديم على وطننا الحبيب الأمن والأمان والاستقرار والرخاء إنه نعم المجيب».

المصدر
سواح

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق