تأجيج النفوس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تأجيج النفوس بمختلف الأساليب وحث المواطنين للخروج والفساد في الارض، عبر قطع الطريق وتعطيل الدراسة وترويع الآمنين، ونهب مستخدمي الطريق،والإعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، هذه التحريضات تعتبر دعوى للفتنة والإقتتال بين المواطنين ورجال الامن، المخوّلين حفظ الامن والنظام والسكينة العامة.

 وللإسف تولّى كِبر تلك الدعوات بعض الاقلام المخذولة، عبر نشر بعض المقالات والمنشورات للفتنة، و المؤججة والمحرّضة على المواجهه مع رجال الامن، بل الدعوة الصريحة لحمل السلاح من أحدهم، هذا من الخطأ الجسيم وكاتب ذلك ليس من المصلحين، بل من المفسدين الداعين لسفك الدم الحرام، نحن مع مطالب المواطنين المشروعة، من توفير الخدمات، وقيام السلطة المحليّة بواجباتها تجاة مواطنيها، والشفافية في علاقتها معهم، عبر عقد المؤتمرات الصحفية لوضعهم في الصورة، أول بأول، وماتم التحدث فيه مع الحكومة والرئاسة، وردهم على السلطة بشفافية كاملة، حتى لاتعطي العذر والحجة، لمن تسوّل له نفسه بعد ذلك التشكيك في عمل السلطة وعلاقتها بالمركز تغليباً للمصداقيّة، وقياماً بحق الرعيّة.

 كما ندعوا للتلاحم بين المواطنين وإخوانهم رجال الامن والنخبة الحضرمية، الكل إخوة يجمع بينهم المصير المشترك والتراب والدم الحضرمي، كما ندين إستخدام القوة المفرطة في مواجهة المواطنين لغير الضرورة الملجئة، وإستخدام أساليب أمنية أخرى عند المواجهات وفض الاشتباكات، غير السلاح الناري، هذا هو موقفنا الثابت حفظ الله حضرموت وشعبها من كل سؤ ومكروه،فلايزايد علينا أحد في ذلك
 

المصدر
سواح

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق