أثرياء لم يكملوا دراستهم الجامعية.. تعرف عليهم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يسعى الشباب دائما لإنهاء شهاداتهم الجامعية ويتطلعون في كثير من الأحيان للشهادات التكميلية من ماجستير ودكتوراه للحصول على وضع اجتماعي ومهني أفضل وتحقيق مكاسب مادية أمام شقائهم في التعليم وسنوات عمرهم بين الكتب.. إلا أن أشهر وأنجح مليارديرات العالم كان لهم رأي اخر.

«بوابة أخبار اليوم» رصدت مؤهلاتهم العلمية وحجم ثرواتهم في التقرير التالي:

1- رالف لورين:

بعد أن درس لورين إدارة الأعمال لمدة عامين في كلية «باروخ» في مانهاتن، ترك الدراسة ليلتحق بالجيش. وفي العام 1964، أكمل خدمته العسكرية وتزوج ريكي لوبير، ثم حصل على وظيفة في شركة «أيه ريفتز آند كو» المصنعة لربطات العنق.

سار لورين عكس التيار، من خلال تصميم ربطات عنق عريضة، في الوقت الذي كانت فيه ربطات العنق النحيلة هي الموضة الدارجة، وأسس متجره الخاص ليبيع ربطات عنق بقيمة نصف مليون دولار خلال العام الأول من إطلاق متجره «بولو». ويعد لورين حالياً قطب أزياء بثروة تقدر بنحو 8.2 مليار دولار.

2- ستيف مادن

التحق مادن بجامعة «ميامي» لفترة قصيرة، لكنه سرعان ما تركها لأن والده لم يمتلك المال اللازم لتمويل دراسته. اكتسب مادن خبرة في الأعمال التجارية، بعد عمله مع مجموعة متنوعة من شركات الأحذية، قبل أن ينشئ شركته الخاصة في العام 1990، برأسمال لم يتجاوز الألف دولار. ولدى مادن الآن ثروة بقيمة 120 مليون دولار، كما توسع في أعمال شركته لتشمل الملابس ذات العلامات التجارية المرموقة والإكسسوارات.

3- بيل جيتس

أصبح جيتس مهتماً في مجال الحاسوب عندما كان عمره 13 عاماً، وجنى أول 20 ألف دولار له من تطوير برنامج حاسوبي لمراقبة حركة المرور في مدينة سياتل وهو لم يتجاوز حينها ال 15 من عمره. وتبلغ ثروة جيتس حالياً 86 مليار دولار.

4-ستيف جوبز

رحل جوبز في العام 2011، إلا أن تأثير مؤسس شركة «آبل» لا يزال طاغياً على صناعة التكنولوجيا العالمية. درس جوبز في كلية «ريد» لمدة ستة أشهر، لكنه تركها ليعمل مصمماً لألعاب الفيديو في شركة «أتاري»، قبل أن يسافر إلى الهند ليعثر على التنوير الفكري الذي احتاجه. وفي العام 1976، أسس مع صديقه ستيف وزنياك شركة «آبل». وفي العام 2011، بلغت ثروة جوبز نحو 10.2 مليار دولار.

5- راش ليمبو

وضع راش ليمبو نصب عينيه العمل في مجال الراديو منذ أن كان عمره 8 سنوات، حيث حصل على أول وظيفة له في الإذاعة عندما كان في الثانوية، ودرس في جامعة جنوب شرق ولاية ميسوري إلا أنه لم يكمل تعليمه، وحالياً يمتلك برنامجه الإذاعي الخاص، ولديه ثروة تقدر بنحو 400 مليون دولار.

6- مارك زوكربيرج

في العام 2004، أطلق مارك زوكربيرج موقع «فيسبوك» من غرفته بالسكن الجامعي التابع لجامعة «هارفارد»، وعندما حقق الموقع نجاحاً كبيراً ترك زوكربيرغ الجامعة ليتفرغ لإدارته. تبلغ ثروة زوكربيرج حالياً نحو 32.5 مليار دولار.

7- كوكو شانيل

ترعرعت أيقونة صناعة الموضة في دار للأيتام، وتعلمت الخياطة من راهبات الدار. في العام 1910، افتتحت شانيل أول متجر لها في شارع «رو كامبون» بباريس، وبعدها توسعت في إمبراطوريتها لتشمل الملابس والعطور ومستحضرات التجميل. في وقت وفاتها في العام 1971، بلغت ثروة شانيل 8 ملايين دولار.

8-جيمس كاميرون

على الرغم من أن كاميرون حائز جائزة الأوسكار ويعتبر من أشهر المخرجين السينمائيين في العالم، إلا أنه لم يكمل دراسته الجامعية وكان يعمل سائقاً للشاحنات. أخرج كاميرون فيلمه الأول في العام 1978، وفي العام 1984، كتب وأخرج فيلم «المدمر»، الذي كان من بطولة أرنولد شوارزنيجر، ومن بعدها، أخرج الأفلام الناجحة مثل «الغرباء من الفضاء» و«تايتانيك» و«أفاتار».

9- ستيف وزنياك

درس وزنياك لفترة في جامعة كاليفورنيا، إلا أنه تركها فيما بعد ليعمل في شركة «إتش بي»، وفي العام 1976، أسس مع ستيف جوبز شركة «آبل». تبلغ ثروته حالياً 100 مليون دولار.
 

المصدر
سواح

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق