عروسة القليوبية دبحها الوحش الكاسر قبل الفرح بساعات ولهف دهبها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشفت التحريات الأولية وأقوال عدد من جيران عروس القليوبية التى عثر على جثتها مقتولة ليلة حنتها إن مرتكب الواقعة استدرجها لخارج المنزل بواسطة مكالمة تليفونية ثم ارتكب جريمته كما سرق ذهبها الذى كانت ترتديه خلال حفل الحنة ، كما تبين سرقة هاتف محمول المجنى عليها ليحول دون كشف هويته والوصول إليه لينال عقابه الرادع.

وتوصلت تحريات رجال مباحث القليوبية بعد سؤال أهلية عروس قليوب المقتولة قبل حفل زفافها بأيام أن المجنى عليها كانت تحتفل أمس بحفل الحنة الخاصة بها تمهيدا لحفل الزفاف الذى كان من المقرر له الخميس المقبل حيث تلقت مكالمة هاتفية عبر هاتفها المحمول وذهبت لخلف المنزل وظلت لمدة نصف ساعة وبدأ والدها فى البحث عنها إلا أنهم صدموا من مشهد رأوا فيه العروس التى كانت من المقرر أن ترتدى فستان الزفاف غارقة فى دمائها.

وأوضحت التحريات أن المجنى عليها تلقت عدة طعنات بجسدها وجرح ذبحى بالرقبة، كما أن المجنى عليها جرى كتب كتابها الجمعة الماضية كما تم نقل منقولات الزوجية الخاصة بها منذ أيام وسط فرحة الأهل والجيران.

فيما تكثف أجهزة الأمن بالقليوبية من جهودها لكشف غموض واقعة العثور على جثة فتاة بها عدة طعنات وإصابات بجوار منزلها بمنطقة قليوب المحطة، حيث تم نقل الجثة لمستشفى قليوب العام وأخطرت النيابة التى تولت التحقيق، وكلفت أجهزة البحث الجنائى بسرعة ندب الطب الشرعى لمعاينة الجثة وبيان الإصابات وسببها وملابساتها وطريقة حدوثها وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة والتوصل لمرتكبها.

وتلقت أجهزة الأمن بالقليوبية إخطارا من قسم قليوب بورود بلاغ بالعثور على جثة فتاة مصابة بطعنات وإصابات مختلفة بجوار منزلها بإحدى العزب بمنطقة قليوب المحطة.

وعلى الفور انتقلت أجهزة البحث الجنائي، حيث تم نقل الجثة للمستشفى، وتبين أنها شابة فى العشرينيات من عمرها، ومن المقرر زفافها الخميس المقبل، وأنها خرجت من منزلها بعد تلقى اتصال هاتفى وفق رواية أسرتها وبعدها عثر على الجثة مصابة عدة إصابات وطعنات وإبلاغ أجهزة الأمن.
وكلف اللواء محسن شعبان، مدير أمن القليوبية، إدارة البحث الجنائى بالقليوبية بتشكيل فريق بحث جنائى لسرعة كشف غموض الواقعة وفحص علاقات المجنى عليها وسبب خروجها قبيل العثور على جثتها وسؤال أهلها وتحديد آخر مشاهدات لها من خلال تفريغ كاميرات المراقبة فى مكان الحادث، والتحفظ عليها لمعرفة ظروف وملابسات الحادث وسؤال المشتبه فيهم وأسرة المجنى عليها لمعرفة تفاصيل الواقعة وتحديد مرتكبها.


المصدر
البشاير

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق