رواية قمر الزمان الفصل الثامن 8 بقلم ندى رأفت

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

                                                 رواية قمر الزمان الفصل الثامن 8 بقلم ندى رأفت

%25D9%2582%25D9%2585%25D8%25B1%2B%25D8%2

رواية قمر الزمان الفصل الثامن 8 بقلم ندى رأفت

 رواية قمر الزمان الفصل الثامن 8 بقلم ندى رأفت

راشد بخوف : قمر بنتي ……….

تحت دخل شريف قمر العربيه ..بقوه ..

وركب قدام ومشي …

مراد بزعيق وهو بيجري : ياشريف ..يا شريف …استنى …

مستناش مراد ..وركب عربيته ..وكان هيمشي فجأه لقى راشد ..بيفتح الباب ..وركب جنبه ..

مراد : في إيه يا حج راشد ..

راشد بخوف : اطلع ..وراه يا ابني..انا خايف عليها …

اتحرك مراد بالعربيه…

بعد فتره ..

وصل شريف البيت ووقف العربيه قدام بيته …

ونزل ..

وراح فتح الباب لقمر ..ومسكها من إيدها …ونزلها وخدها وطلع بيها على البيت …

قمر بتعيط : سبني بقا ..سبني …

خبط شريف على الباب ..

فتحت داده صفيه ..بصت على قمر لقتها منهاره من العياط …

داده صفيه : قمر يا حبيبتي ..كنتي فين يا بنتي …

قمر : خليه يسبني يا داده خليه يسبني …

داده صفيه: في إيه يا ابني..

دخل شريف اوضته ..وقفل الباب …

داده: ربنا يستر …

في داخل الاوضه …

شريف :

انتي إزاي تخرجي من الشقه من غير إذني ..

قمر : أخرج زي ما انا عايزه محدش هيقدر يمنعني ..

شريف : انا جوزك مش حد ..

قمر : انا مبعتبركش جوزي ولا عيزاك انت فاهم

وكانت هتمشي مسكها شريف من ذراعها بعصبيه ..صوتت قمر جامد ..

شريف : انا لما اكون بتكلم معاكي ..تقفي لغايه ما اخلص كلامي ..وعلفكره بقا انا هرجع انام في اوضتي الي كنت سيبهالك ووريني ..بقا هتخرجي ازاي ..

فجأه الدموع نزلت من عين قمر جامد وبدأت تتألم ..

بص هو على إيده الي كان ماسك ذراعها بيها ملقاش أنو مسكها بأسلوب جامد ..علشان تصوت وتعيط العياط دا كله ..راح ساب ذراعها ..

قمر كانت هتمشي ..راح مسك معصم يدها ..وجذبها ليه تاني ..

قمر : سيبني بقا ..سيبني ..

بدأ شريف يرفع كم البلوزه بأسلوب هادى الي كوعها ..

انصدم شريف من المنظر الي شافه في ذراعها ..وقال : إيه دا ……. شاف شريف في ذراع قمر كدمات زرقاء جدا متفرقه …

قمر بتوتر: انت مالك سبني ..بقا ..انت مالك ..

شريف بعصبيه : بقولك إيه دا …

فلتت قمر منه واتجهت للباب بسرعه …

راح مسك شريف إيدها بهدوء …وجبها قدامه وقال: طب اهدي و قوليلي مين الي عمل معاكي كدا ..

قمر : مفيش انا اتخبط بس ..

رفع شريف كم البلوزه التاني علشان يتأكد وقال : اتخبطي ..في الاتنين ..

قمر : انا قولتلك اتخبط..مش عايز تصدق برحتك ..

شريف : متكدبيش …قوليلي مين الي عمل فيكي كدا…وانا هخليه يشوف النجوم في عز الظهر من الي هعمله فيه …

قمر بتوتر وخوف ودموع متوقفش : قولتلك اتخبط …

شريف : انتي خايفه مني ..ليه ..ومسح شريف دموع قمر وقال : يا قمر انا معاكي علشان احميكي ..معاكي علشان محدش يقدر يقربلك …انتي المفروض ..متخافيش مني …..لأني عمري ……ما هأذيكي … خليكي واثقه فيا…انتي فاهمه … وبعدها ساب شريف إيدها ..

سكتت قمر ومكنتش عارفه تقول إيه…بس كلامه أثر فيها ….

شريف : قوليلي يا قمر مين الي عمل فيكي كدا …

قمر بخوف : بس متعملهوش حاجه ..ارجوك ..

استغرب شريف من كلامها وقال : اعرف مين الاول وبعدها هقرر ….

قمر بتوتر : ارجوك متعملوش حاجه ..ولا تقول لبابا…

شريف بهدوء: قولي يا قمر ..

قمر بتوتر وخوف : ماما منال ….

انصدم شريف وقال : مرات والدك

يتبع … 

لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا 

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

المصدر
شوف

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق