القانون يحمي كبار السن والقتلة يترصدونهم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الحكومة قدمت قانون لحماية كبار السن ، لكن للأسف القتلة بلا رحمة يترصدونهم ولا يرحمون عجزهم ويقومون بقتلهم .

ولا يزال الغموض يسيطر على واقعة طعن زوجين بمنطقة باغوص بالفيوم، قُبيل فجر اليوم، حيث تُكثف الأجهزة الأمنية بمحافظة الفيوم، تشديداتها الأمنية بُمحيط المنطقة.

جاء هذا عقب العثور على زوجين مطعونين داخل شقتهما، الأب فارق الحياة وجرى نقل جثمانه إلى مشرحة مستشفى الفيوم العام، والزوجة في حالة صحية خطرة بعد طعنها عدة طعنات متفرقة بالجسم.

وقال مصدر طبي، إن الزوج يُدعى: محمد حسين العسكري 66 سنة، توفي متأثرًا بطعنة بالظهر، وطعنات بالبطن، أما الزوجة في حالة صحية غير مستقرة.

وتشهد المنطقة الآن، تكثيفًا أمنيًا مُشددًا وفرض كردون أمني حول المنطقة ومعاينة مسرح الجريمة، للبحث عن مرتكبي تلك الجريمة البشعة.

كان قد تلقى اللواء ثروت المحلاوي، مدير أمن الفيوم، إخطارًا من العميد أمير السحلي، مأمور قسم شرطة ثانِ، يُفيد بورود إشارة من شرطة النجدة بورود بلاغ من اثنتين من الأبناء وأزواج الأبناء بالعثور على والديهما مطعونين بعدة طعنات داخل شقتهما بمنطقة باغوص.

انتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان البلاغ، وعثرت الأجهزة بالفعل على جثة، محمد حسين، 66 سنة، في العقد السادس من العمر، مطعونًا عدة طعنات، رفقة زوجته التي طُعنت عدة طعنات على يد مجهولين داخل شقتهما في حالة صحية سيئة.

وقال أحد الأهالي  إنهم استيقظوا على صراخ وعوّيل شديدين بالمنطقة، على أصوات تُثير القلق.

وتابع: خرجنا وفتحنا النوافذ المغلقة لنعرف ماذا يحدث، وعلمنا بصراخ اثنتين من بناتهما بشدة لما شاهدتاه، حيث عثرتا على والديهما غارقين في دمائهما، بعد أن حاولا الاتصال عدة مرات ولم يرد أحد، فقرروا كسر القفل وفتح الباب، ووجدتا والديهما في حالة صعبة غارقين في الدماء.

نقلا عن القاهرة 24

 

 

 

 



إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق