مقرب من خامنئي: الإعجاب بالصفحات الثورية أهم من "تعقيبات الصلاة"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مقرب من خامنئي: الإعجاب بالصفحات الثورية أهم من "تعقيبات الصلاة", اليوم الأربعاء 1 سبتمبر 2021 01:29 صباحاً

تاريخ النشر: 31 أغسطس 2021 21:58 GMT

تاريخ التحديث: 31 أغسطس 2021 23:25 GMT

نشرت مواقع إخبارية إيرانية، الثلاثاء، مقطع فيديو لرجل دين إيراني بارز مقرب من المرشد علي خامنئي، اعتبر فيها المتابعة والإعجاب بالصفحات الثورية الداعمة للنظام في الفضاء الإلكتروني أهم من ”تعقيبات الصلاة“ وهي أدعية محددة تقال بعد أداء الصلاوات الخمس.

وقال رجل الدين الإيراني البارز المتشدد، علي رضا بناهيان، في كلمة له في هيئة الفن بالعاصمة طهران، ”التنسيق ضروري في مجال الدعاية الإعلامية لجبهة الحق، ولكن لماذا لا أجد هذا التنسيق“، معتبراً أن ”التنسيق في هذا الجال من أوجب الواجبات“.

وشدد بناهيان على ضرورة وحدة الكلمة في مجال الإعلام والدعاية بين جبهة التيار المتشدد الموالي للنظام، وقال ”أعلم أيضًا إن هناك شخص اثوري (داعم للنظام الإيراني)، لكنه ليس نشطاً أو عضواً في منصات التواصل الاجتماعي، لكنه على الأقل يجب عليه أن يدخل على الصفحات الثورية ويقوم بمتابعتها أو الإعجاب فيها أو كتابة تعليق“.

وأشار رجل الدين الإيراني المتشدد إلى ضعف الدعاية والإعلام للنظام الإيراني في منصات التواصل الاجتماعي، وقال ”اتصفح بعض الصفحات لشخصيات لها شعبية مليونية واسعة في البلاد لكنه في الفضاء الالكتروني يبدو غريباً وحيداً، فعندما يقتله العدو يبكي عليه الملايين من الناس، فلماذا لا يتواجدون هنا (منصات التواصل)“.

وتابع ”في بعض الأحيان علينا متابعة والإعجاب بالصفحات الثورية في الفضاء الالكتروني وذلك أهم من تعقيبات الصلاة“.

ويبدي التيار المتشدد والمرشد علي خامنئي بين الحين والآخر قلقه من اتساع دائرة استخدام الإيرانيين لمنصات التواصل الاجتماعي المحظورة في البلاد وتأثير الشبكات التي تنشط من خارج إيران على أفكارهم.

وفي أواخر مارس/آذار الماضي، انتقد خامنئي في خطاب له بمناسبة العام الإيراني الجديد بشكل علني، حكومة الرئيس السابق حسن روحاني، لما أسماه بـ“فشلها في إدارة ومراقبة الفضاء الإلكتروني“.

وقال خامنئي إنه ”على الرغم من إصراري، لا يتم تقديم الملاحظات اللازمة في الفضاء الإلكتروني لبلدنا“، مضيفاً ”لست فخوراً بالقول إن الفضاء الإلكتروني لبلدنا حر، بل يجب إدارته ومراقبته“.

وتعمل إيران منذ عهد الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد على تأسيس الشبكة الوطنية المحلية (الإنترنت المحلي) لفصل الإيرانيين عن الخارج، لكن هذه الشبكة لم تنجز بشكل كامل رغم إصرار المرشد خامنئي على تنفيذها.

المصدر
إرم نيوز

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق