الجناح الوطني لدولة الإمارات يفوز بـ «الأسد الذهبي» في «البندقية»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فاز الجناح الوطني لدولة الإمارات بجائزة الأسد الذهبي، بعدما حقق أفضل مشاركة وطنية بالمعرض الدولي للعمارة في بينالي البندقية 2021، خلال حفل الجوائز الذي نظم، أول من أمس، في البندقية، إذ تعد جوائز الأسد الذهبي أعلى وأفضل تكريم في البينالي.

واختير الجناح الوطني لدولة الإمارات، خلال مشاركته العاشرة في بينالي البندقية، عن معرضه «أرض لدنة»، الذي أقيم تحت إشراف القيمين الفنيين، وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، من قبل لجنة تحكيم البينالي.

وعلّقت رئيسة اللجنة، كازيو سيجيما، على تفوق الجناح الوطني لدولة الإمارات في تطوير تجربة مفعمة بالأفكار الجريئة تتناول العلاقة بين النفايات الصناعية وعمليات الإنتاج على المستويين المحلي والدولي، وتفتح آفاقاً أوسع للإمكانات الهندسية المعمارية تجمع بين استخدام أحدث التكنولوجيات والخبرات الإنشائية المعمارية.

حلول إبداعية

من جهتها، قالت مديرة التنسيق في الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية، ليلى بن بريك: «شارك الجناح الوطني لدولة الإمارات، خلال 10 دورات في بينالي البندقية، بسلسلة مميّزة من المعارض الاستثنائية المدعومة برؤية ثاقبة وحلول إبداعية، وفخورون بتكريم الجناح الوطني بجائزة الأسد الذهبي التي تُمنح لأفضل مشاركة من بين 60 جناحاً وطنياً هذا العام».

وأضافت: «يأتي ذلك تكليلاً لجهود الجناح وإسهامه الكبير في دعم المشهد الفني والمعماري المتطوّر بدولة الإمارات، وتقديراً للمساعي المبذولة في سرد قصص الإمارات الملهمة عبر منصّة تتمتع بحظوة عالمية، ويتزامن فوزنا بهذه الجائزة مع مشاركتنا العاشرة في البينالي، كما تصادف الذكرى الـ50 لتأسيس دولة الاتحاد، التي ستحل في ديسمبر المقبل، ما يجعلها لحظة استثنائية بكل ما تحمله الكلمة مع معنى».

وتابعت ليلى بن بريك: «أضاف القيّمان الفنيان، وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، قيمة كبيرة في صميم الحوار العالمي المقام حول موضوع البناء المستدام، وهو ما يجعلنا فخورين بما قدّمه معرض (أرض لدنة)، الذي كان نموذجاً رائعاً للتجارب والقصص الإماراتية الملهمة التي يبرزها الجناح».

نحو مستقبل أفضل

من ناحيته، قال القيم الفني، وائل الأعور، بعدما تسلّم الجائزة نيابة عن الجناح الوطني: «فخورون بهذا التكريم المرموق للجناح الوطني، لاسيما أنه يأتي بالتزامن مع مشاركته العاشرة في بينالي البندقية، ونشكر فريق الجناح الوطني لدولة الإمارات، ونشيد بالدعم المقدم من مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، ووزارة الثقافة والشباب، وكل الأطراف المتعاونة من مختلف التخصصات، الذين أسهموا جميعاً في تنظيم معرض (أرض لدنة) على أكمل وجه، بفضل جهودهم الحثيثة وتعاونهم المستمر». وأكمل: «فخورون بما حققناه من إنجازات ومكتسبات، في الوقت الذي نواصل مسيرتنا لإبراز الحلول المحتملة التي تتمتع بالقدرة على مواجهة التحديات والقضايا العالمية للمضي قدماً نحو مستقبل أفضل وواعد للجميع».

مادة مبتكرة

يحتضن معرض الجناح الوطني لدولة الإمارات، بعنوان «أرض لدنة»، نموذجاً أولياً ضخماً مصنوعاً من مادة مبتكرة بديلة للإسمنت وصديقة للبيئة، تم تطويرها من نفايات المحلول الملحي المُعاد تدويره، للحد من تأثيرات صناعة البناء والتشييد وتداعياتها السلبية المترتبة على سلامة البيئة.

وتشارك الفنانة الإماراتية، فرح القاسمي، المقيمة بمدينة نيويورك، في معرض الجناح الوطني، الذي يختتم فعالياته في 21 نوفمبر المقبل، بتشكيلة من الصور الفوتوغرافية التي ترصد الجمال الساحر في منطقة السبخة، التي تم ترشيحها للانضمام إلى قائمة المواقع التراثية الدولية التابعة لمنظمة «اليونسكو»، التي كانت مصدر الإلهام للعمل البحثي وراء المادة البديلة.

وتعاون القيّمان الفنيان في تطوير مشروعهما البحثي مع فرق عمل متخصصة، شملت مختبر «أمبر» في جامعة نيويورك أبوظبي، وقسم الأحياء والكيمياء والعلوم البيئية التابع للجامعة الأميركية في الشارقة، و«مختبر أبوتشي» و«مختبر ساتو» التابعين لجامعة طوكيو، من أجل تطوير الصيغة الكيميائية للإسمنت.

ورافق المعرض كتاب بعنوان «تشريح مناطق السبخات»، من تأليف الباحثين في الدراسات الحضرية: راشد وأحمد بن شبيب، الذي أسهم في تحريره، القيّمان وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو.

ويرصد الكتاب الأهمية البيئية والمجتمعية والاقتصادية الكامنة في هذه الظاهرة الطبيعية بالتفصيل، اعتماداً على مجموعة من الدراسات البحثية والمقالات الشخصية والصور الفوتوغرافية، ورافق الكتاب جزء إضافي قامت بتحريره وتأليفه المعمارية مارينا تبسم، الحائزة جائزة الأغا خان للعمارة، إذ تسرد تفاصيل الرحلة والدراسة البحثية للمعماريين الأعور وتيراموتو لمعرض «أرض لدنة».

• معرض «أرض لدنة» نموذج رائع للتجارب والقصص الإماراتية الملهمة التي يبرزها الجناح.

• الجناح قدّم أفكاراً تفتح آفاقاً أوسع للإمكانات الهندسية تجمع بين أحدث التكنولوجيات والخبرات المعمارية.


ليلى بن بريك:

• «الجناح شارك، خلال 10 دورات في بينالي البندقية، بسلسلة مميّزة من المعارض الاستثنائية».


دعم

ينظم الجناح الوطني لدولة الإمارات تحت رعاية مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، التي تتولّى مهام المفوّض الرسمي للجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية، بدعم من وزارة الثقافة والشباب.

ويُقام معرض «أرض لدنة» تحت إشراف القيمين الفنيين، وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، المهندسين المعماريين والشريكين المؤسسين لاستوديو «واي واي»، المتخصص في مجالات الهندسة المعمارية والمساحات الخضراء والغرافيك والتصميم الحضري.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

المصدر
الإمارات اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق