التخطي إلى المحتوى

قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، الناطق باسم الحركة إياد نصر، اليوم الخميس، “واهم من يعتقد أنه قد يمس شرعية منظمة التحرير الفلسطينية، لأن شرعيتها مكتسبة من تمثيل كل مؤسسة ونقابة واتحاد وتجمع وكفاءة فلسطينية على اختلاف مؤسساتها”.

وأضاف نصر، في تصريح له، أن منظمة التحرير اكتسبت ورسّخت شرعية تمثيلها للشعب الفلسطيني من مسيرة نضال وكفاح طويلة، بقيادتها للعمل الوطني والسياسي بكافة أشكاله.

وأشار إلى أن الشعب أولاها أمانة التمثيل الفلسطيني استحقاقا لهذه المسيرة النضالية الطويلة، لافتًا إلى أن اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير القادم يهدف إلى إعادة تقييم الصراع مع الاحتلال، بما ينسجم مع خطة الرئيس وخارطة الطريق التي طرحها في الأمم المتحدة.

وأضاف نصر أن الاجتماع يهدف أيضًا إلى طرح استراتيجية نضالية مستقبلية يشارك فيها الكل الفلسطيني تحت الخيمة الجامعة لشعبنا وهي منظمة التحرير الفلسطينية.

وتابع: “لطالما كان النصاب القانوني والسياسي موجودًا لعقد اجتماعات المجلس المركزي، وحرص القيادة الفلسطينية وحركة فتح على لم الشمل الوطني فوق كل اعتبار، لإيمانها بالشراكة والوحدة الوطنية كأساس للعمل الوطني، إلا أن غياب البعض عن اجتماع المجلس المركزي، لا يعتبر غيابًا لهذه المؤسسة العريقة”.

وأدان نصر تخلي البعض عن مسؤولياتهم الوطنية في هذه اللحظات المفصلية من الصراع مع الاحتلال، والهروب من المسؤولية التاريخية، والركون إلى المزاودة السلبية، عبر التشكيك في المنظمة وقيادتها، في ظل الهجمة المستعرة على وحدانية التمثيل الفلسطيني ومحاولات الاحتواء وفرض التبعية، والاعتداء على الأرض والإنسان من قبل المستوطنين، والحصار المالي والسياسي الذي تقوده دولة الاحتلال لإسقاط مشروعنا الوطني المتمثل بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس .

المصدر : وكالة وفا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.