التخطي إلى المحتوى

أوقف الجمهوريون في مجلس الشيوخ الأمريكي تشريع يهدف إلى معالجة عدم المساواة في الأجور بين الجنسين، ويعد ذلك ثاني استخدام ناجح لهم للمماطلة السياسية في عهد الرئيس بايدن.

وصوّت أعضاء مجلس الشيوخ بـ 49 صوتا مقابل 50 في محاولة لدفع التشريع، ولم يصلوا إلى الـ 60 صوتًا اللازمة للتغلب على العقبة الإجرائية.

وكان مشروع القانون يهدف إلى تحديد عوامل حسنة النية مثل التعليم والتدريب والخبرة لأرباب العمل عند تبرير الفروق في الأجور في دعاوى التمييز في الأجور.

كما يُحظر على أرباب العمل الانتقام من العمال الذين يقارنون الرواتب ويُمنعون من الاستعلام عن سجلات رواتب الموظفين المحتملين أثناء عملية التوظيف. وسيوجه مشروع القانون وزارة العمل لإنشاء برنامج منح يوفر مهارات التفاوض والتدريب للفتيات والنساء.

وحسب صحيفة ذا هل قالت السيناتور باتي موراي: «في الوقت الحالي، يمكن لصاحب العمل أن يتجاهل التقارير المتعلقة بالتمييز في الأجور بقول أشياء مثل» حسنًا، لقد كان مفاوضًا أفضل أو إنهم يعملون في مبانٍ مختلفة. أعني ما علاقة ذلك به؟».

وكان من المتوقع على نطاق واسع أن مشروع القانون المقترح، الذي أقره مجلس النواب في السابق بأغلبية 217-210، أن يصطدم بجدار في مجلس الشيوخ.

وبينما يسيطر الديمقراطيون على المجلس، إلا أنهم ما زالوا بحاجة إلى ما لا يقل عن 10 أصوات من الحزب الجمهوري من أجل تقديم مشروع القانون.

وبالتالي يعد ذلك ثاني استخدام مماطلة ناجحة يخوضها الجمهوريون منذ أن أدى بايدن اليمين، وحدثت المماطلة في وقت سابق في أواخر الشهر الماضي عندما التزم الجمهوريون إلى حد كبير لمنع مشروع قانون في 6 يناير، مع خروج ستة أعضاء من الحزب الجمهوري.

والمماطلة السياسية «filibuster» أو المطاولة أو التطويل في الحديث وفي بعض الأحيان يطلق عليها التعطيل السياسي، هي نوع من أساليب إعاقة العمل التشريعي ويستخدمها فرد أو مجموعة حزبية في الهيئة التشريعية بهدف تعطيل بحث تشريع ما عن طريق السيطرة على المجلس ورفض التنازل عن السيطرة حتى يستولي اليأس على بقية الأعضاء ويوافقون على الانتقال إلى فقرة أخرى من جدول الأعمال.

The post الشيوخ الأمريكي يوقف مشروع قانون لمعالجة فجوة الأجور بين الجنسين | المصري اليوم appeared first on أخبارك الآن.