اول واجب واخر واجب على المسلم

جدول المحتويات

الواجب الأول والأخير على المسلم ويعتبر من الأمور التي ينبغي على كل مسلم أن يعيها ؛ لأنه يعتبر من المعروف من الدين بالضرورة ، ويحكم عليه عدم وعي المسلم به. لذلك ، فإن موقع المرجع في هذه المقالة سيوضح أهم الواجب والركيزة التي يجب على المسلم القيام بها.

الواجب الأول والأخير على المسلم

الواجب الأول والأخير الذي يجب على المسلم القيام به لفظ الشهادتينويدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: “ستاتون على أهل الكتاب ، فليكن أول ما تدعوهم يشهدون أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله”. الله.” [1] والجدير بالذكر أن النطق بالشهادة هو الواجب الأول والأخير ، لأنه مع الشهادة يدخل الإنسان في الإسلام كونه بوابته إلى الدين ، كما يجب على المسلم نطق الشهادة في لحظات. موته إن استطاع ، فيعتبر ذلك آخر ما يجب عليه فعله دينياً في حياته.

أنظر أيضا: تفسير رؤية الموت ولفظ الشهادة في المنام

ما المقصود بالشهادتين وماذا تعنيان؟

الشهادتان تعنيان جملة واحدة متصلة تنقسم إلى قسمين ، وهما: “أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله”. ومعنىها الإيمان بوحدة الله وتفرّده وإنكار التعددية ، إضافة إلى الاعتقاد بأن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من أنبياء الله. وهو ما يفصل المسلمين عن أهل الكتاب الذين يؤمنون بالرسل السابقين لخاتم الرسل.

أنظر أيضا: اسم شامل لكل ما يحبه الله ويرضى به ، من أقوال وأفعال ظاهر وخفي

هل يشترط نطق الشهادتين بالإسلام؟

واتفق جمهور الفقهاء على أن كل من لم يتلفظ بكلمة الشهادة كافر حتى لو كان بداخله يؤمن بدين الإسلام إلا إذا أكرهه ، لأن الله تعالى قال في كتابه الكريم: مكره وقلبه في سلام مع الإيمان “. [2] شروط الإكراه التي تسمح للإنسان بالاستسلام دون النطق بالشهادة هي كما يلي:

  • أن يكون هناك خطر حاضر وليس مستقبلي على الإنسان من جراء النطق بالشهادتين.
  • عدم قدرة الشخص على دفع المخاطرة على نفسه.
  • الخطر كبير جدًا ، مثل التهديد بالقتل أو الإضرار بأحد الأعضاء. أما الأخطار الصغيرة كالفصل من العمل أو قطع الصفقات فلا يعتبر شكلاً من أشكال الإكراه.

أنظر أيضا: حكم النطق بالشهادتين لمن يريد الدخول في الإسلام

في هذا المقال أوضحنا الواجب الأول والأخير على المسلم حتى يكون كل مسلم على علم بذلك ، إذ لا يعقل أن يكون هناك مسلم لا يعرف أصول دينه البديهية ، التي سيحاسبه الله على اتباعها.

المراجع

  1. عبد الله بن عباس البخاري / صحيح البخاري / 1496 / صحيح
  2. القرآن الكريم سورة النحل الآية 106

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *