التخطي إلى المحتوى

أشعلت الفنانة التونسية ريم الرياحي مواقع التواصل الاجتماعي واحتلت التريند عبر السوشيال ميديا، ومحرك البحث جوجل، بانتشار أنباء عن اتهامها في قضية زنا، في فراش الزوجية، وضبط زوجها المخرج الشهير مديح بلعيد لها مع عشيقها.

فضيحة ريم الرياحي
وتداولت بعض الصفحات عناوين ومواضيع تتحدث عن مقطع فيديو يرصد خيانة الممثلة التونسية ريم الرياحي لزوجها المخرج مديح بلعيد.
أكدت مصادر بأن المقاطع المتداولة غير صحيحة ولا تمتُ بصلة للفنانة ريم البالغة من العمر “47 عاماً”.
تفاصيل قضية الممثلة التونسية ريم الرياحي
البداية خرجت أنباء عن توقيف السلطات الأمنية التونسية لفنانة ضبطها زوجها مع عشيقها في منزله، وفي التفاصيل كان الزوج يشك بخيانة الزوجة، وقام بتركيب كاميرات مراقبة داخل المنزل بدون علمها.
وعندما وصلت الزوجة للمنزل برفقة عشيقها قام الزوج بإبلاغ السلطات الأمنية التي بدورها وصلت للمكان وقامت بإعتقال الزوجة وعشيقها وضبط كمية من المخدرات للتعاطي.

وكتب أحد الأشخاص عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك منشورا يؤكد خلاله أن الممثلة المقصودة هي الفنانة التونسي ريم الرياحي كاتبًا « مشهورة جدا.. الممثلة هي ريم الرياحي وزوجها المخرج مديح بلعيد”.