التخطي إلى المحتوى

وفاة الفنانة المصرية الشهيرة رجاء حسين عن عمر يناهز 83 عامًا ، أعلنت وسائل إعلام مصرية رسميًا ، اليوم الثلاثاء ، 9 أغسطس 2022 ، وفاة رجاء حسين ، بعد تاريخ طويل من العمل الفني والمسرحي.

سبب وفاة الفنانة المصرية الشهيرة رجاء حسين …هو ما يبحث عنه الكثير من متابعيها ومتابعيها في الفن المصري ، خاصة أنها كانت مكانة فنية كبيرة مقابل الأدوار والأعمال الفنية التي قدمتها خلال السنوات الماضية.

ونعينا الفنانين والفنانات في مصر والوطن العربي وفاة رجاء حسين الممثلة المقتدرة التي جسدت أدواراً فنية مهمة خلال السنوات الماضية.

أكدت ابنة الفنانة الراحلة رجاء حسين ، أنه من المقرر إقامة جنازة والدتها اليوم ، بعد صلاة الظهر ، من مسجد الشرطة بمدينة السادس من أكتوبر.

سبب وفاة رجاء حسين

وبحسب وسائل إعلام مصرية ، يعود سبب وفاة رجاء حسين إلى صراع مع المرض ، إذ سبق أن خضعت الفنانة لعملية جراحية في المعدة في الفترة الماضية ، بعد تعرضها لأزمة صحية بسبب ارتفاع إنزيمات الكبد.

وكانت رجاء حسين قد كشفت في وقت سابق تطورات حالتها الصحية ، مشيرة إلى أنها تعاني من ارتفاع إنزيمات الكبد وتشعر بالتعب الشديد ، كما تعرضت لإصابة شديدة في ذراعها بسبب سقوطها من السلم ، بالتزامن مع ندوتها في المهرجان الوطني للسينما ، ولهذا لم تتمكن من حضور الندوة.

يشار إلى أن المهرجان القومي للسينما حرص على تكريم الفنانة رجاء حسين ، في دورته الأخيرة ، يونيو الماضي ، لكنها تغيبت عن التكريم بسبب أزمتها الصحية. أدوار ثانوية ولكنها في الواقع رئيسية.

ولفتت إلى أن رجاء حسين قررت ترك السينما مرتين في مسيرتها الفنية إحداهما بعد تهميش دورها في فيلم المهاجر ورغبتها في لعب دور معين.

وأضافت أن تكريم السيدة انتصار السيسي قرينة رئيس الجمهورية في مارس الماضي جاء تتويجا لمسيرة رجاء حسين التي تحتفل بها الفنانة كثيرا.

رجاء حسين ويكيبيديا

* من مواليد 7 نوفمبر 1937 بكفر طه محافظة القليوبية.

* انتقلت مع عائلتها للعيش بطنطا بحكم وظيفة والدها ، ودخلت مدرسة “ست مبارك” الابتدائية ، واستمرت حتى وصلت إلى المرحلة الثانوية بمدرسة “طنطا”.

* بدأ حبها للفن بمشاهدة زملائها في مسرح مدرسة “طنطا” ، وكانت تشاهدهم كل يوم في بروفة ، حتى فازت بدور في المسرحية في إصابة ممثلة أخرى.

* رفض والدها اقتحام مجال التمثيل لكنها أصرت ، واستغلت فرصة سفره للعمل في الفيوم ، واصطحبت والدتها وإخوتها الخمسة إلى القاهرة وتحديداً شبرا لتحقيق حلمها.

* التحقت بكلية الحقوق ثم توفي والدها وبعد فترة وجيزة التحقت به والدتها ثم إحدى أخواتها فتكرس نفسها لمجال التمثيل لتنفق على تربية باقي إخوتها. .

* درست التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية ، وانضمت إلى فرقة نجيب الريحاني عام 1957 ، بعد أن تم تعيينها بشكل عاجل بدلاً من الممثلة زوزو شكيب لتجسد أحد الأدوار ، ثم تعاقدت معها الفرقة مقابل 10 قروش. بروفة و 20 قرشا للعرض الواحد. تنفق 10 منها في شراء روايات نجيب محفوظ من سور الأزبكية.

* تم تعيينها بالمسرح القومي وهي في السابعة عشر من عمرها بعد اجتيازها الامتحانات براتب 15 جنيها لكن الصحافة هاجمت إدارة المسرح لتعيينها وجهًا مجهولًا ، خاصة أنها كانت لا تزال طالبة ، وقد كانت كذلك. العمل معه حتى هذا الوقت. لأنها تحب المسرح وتعتبره موطنها الثاني.

* كانت من أوائل الممثلات اللواتي شاركن في الدراما التليفزيونية المصرية مطلع الستينيات.

* كان أول ظهور سينمائي لها في فيلم “قلوب الناس” مع فاتن حمامة وأنور وجدي عام 1954 ، ثم شاركت بدور صغير في فيلم “البكم” مع سميرة أحمد ، ليبدأ بعد ذلك الفيلم الحقيقي. رحلة النجومية في عالم السينما مع المخرج يوسف شاهين من خلال فيلم “العصفور” ، ثم استمرت أفلامها ومنها: “الليالي الدافئة” و “عودة الابن الضال” و “مال والمرأة” و “نوارة”. “.

* يعتبر دور “جمالات” في فيلم “فؤس وأرنب” من أهم الأدوار التي قدمتها مع الفنانة فاتن حمامة. فازت بالجائزة الأولى في الجولة الثانية.

* شاركت في عدد كبير من المسلسلات أهمها “الشهد والطوار” ، “علي باب زويلة” ، “أحلام الفتى الطائر” ، “المال والأطفال” ، “الذئاب”. الجبل “،” ريا وسكينة “،” أريد الزواج “و” زيزينيا “.

* من أشهر مسرحياتها “بداية ونهاية” و “عزب و 3 سبينرز”.