التخطي إلى المحتوى
النيابة تعلن سبب انتحار شاب من برج القاهرة وآخر على كوبرى بالدقهلية

وأصدرت النيابة العامة ، مساء الثلاثاء ، بيانا لإعلان ما توصلت إليه من نتائج في واقعي إنهاء حياتهم مساء اليوم الاثنين.

انتحار شاب من برج القاهرة

وكانت النيابة العامة قد تلقت ، مساء أمس ، الموافق العشرين من شهر يونيو ، إخطارا بسقوط شاب من أعلى برج القاهرة بالتزامن مع ما رصدته وحدة المراقبة والتحليل بإدارة البيان. قامت النيابة العامة بتداول أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي عن الواقعة ، فباشرت النيابة العامة تحقيقاتها على الفور.

وانتقلت النيابة العامة إلى مسرح الجريمة لتفقد ومناقشة جثة المتوفى ، وطلعت على محتوى هاتفه الذي كان بحوزته وقت وقوع الحادث.

وخلصت النيابة ، من جميع الإجراءات التي اتخذتها ، إلى أن المتوفى يمر بضائقة مالية بسبب تصرفاته الشخصية التي تسببت في ضغوط نفسية أصابته ، واستمرار الخلافات بينه وبين شقيقيه الذين يساعدونه ماديا بسبب هذا ، وفي يوم الحادثة توجه إلى برج القاهرة وصعد إلى قمته ، وعندما طلب منه رجال الأمن المغادرة ، قفز من أعلى السور لإنهاء موعد الزيارة.

وتبين أن المتوفى أرسل قبل الحادث رسالة نصية يطلب فيها آخر زيادة في مصروفاته الشهرية ، ورسالة أخرى لشخص آخر عندما كان في البرج يخبره أنها كانت اللحظات الأخيرة في حياته.

وكلفت النيابة العامة طبيباً شرعياً بإجراء تشريح على جسده للوقوف على الإصابات وسبب الوفاة ، وطالبت الشرطة بإجراء تحقيقات في الواقعة.

انتحار شاب في محافظة الدقهلية

كما تلقت النيابة إخطارا من الشرطة صباح اليوم بوفاة شاب إثر سقوطه أثناء قيادته سيارة من أعلى جسر الجامعة بمركز طلخا بالدقهلية ، بعد رصد تداول رسالة منسوبة إليه تضمنت. رغبته في التخلص من حياته.

وانتقلت النيابة العامة لمراسل الواقعة لتفتيشه والسيارة والجثة ، واستمعت لأقوال أربعة من أقاربه وأحد معارفه.

وخلصت النيابة إلى أنه من بين جميع الإجراءات التي اتخذتها ، تعرض المتوفى لضغوط نفسية نتيجة الخلافات الأسرية ، وهو سبب انتحاره.

وكلفت النيابة العامة طبيباً شرعياً بإجراء تشريح على جسده للوقوف على الإصابات وسبب الوفاة ، وطالبت الشرطة بإجراء تحقيقات في الواقعة.

ووجهت النيابة العامة رسالة إلى الشباب بمناسبة هاتين الحادثتين ، وما استشعرته من خطورة ، إذ انتحر بعضهم في مثل هذه السن المبكرة من جراء اليأس بسبب الضائقة المالية أو الخلافات الأسرية.

وجاء في نص الرسالة: “نحن ندعوهم من واقع الثقة التي نحملها ، أيها الشباب ، لا تنخدعوا بمؤامرة الشيطان عليكم ، ولا تستخفوا بحياتكم ولا تستخفوا بها. إن المعرفة خطيئة عظيمة وخطيئة أمام ربك. لا تنهِ حياتك بسبب الفشل الذي يصيبك أو المشقة التي ستمر حتمًا ، لأن هذا من الامتناع والاستخفاف بقدسية حياتك التي جعلك ربك حراسًا وحماة ، وانظر إلى من حولك ممن لهم. أصابهم واختبروا بكل المصائب والمصائب ، فبعضهم رأى الله صبرًا وجهادًا في حياتهم ، وهذا هو المقصود ببلائهم ، فإنهم ينالون أجر الصابرين بلا حساب. .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.