التخطي إلى المحتوى
محمد بن سلمان يزور مصر.. سبب الزيارة والقرارات المتخذة

وأعلنت رئاسة الجمهورية ، في بيان مشترك مع الجانب السعودي ، تفاصيل زيارة ولي عهد المملكة الأمير محمد بن سلمان للقاهرة والاجتماع الذي عقده مع الرئيس السيسي.

وأشار البيان إلى أن بن سلمان استجاب لدعوة الرئيس السيسي لزيارة مصر ، والتي استمرت على مدار يومي الاثنين والثلاثاء .

زيارة محمد بن سلمان لمصر

وأشار البيان إلى أن الرئيس السيسي عقد جلسة مباحثات رسمية مع ولي العهد السعودي. لبحث سبل تطوير العلاقات وتطويرها في كافة المجالات ، وبحثوا آخر المستجدات في المنطقة والعالم.

وأعلن البيان عن اتفاق الجانبين على صفقات واتفاقيات استثمارية وتجارية ضخمة بين القطاع الخاص في البلدين تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار ، أي ما يعادل نحو 30 مليار ريال سعودي ، ونحو 145 مليار جنيه مصري ، بالإضافة إلى نية المملكة العربية السعودية قيادة استثمارات في مصر بقيمة 30 مليار دولار.

كما أعلن الجانبان ، بخصوص التعاون بينهما في مجال توليد الطاقة المتجددة ، عن تنفيذ مشروع طاقة كهربائية بقدرة 10 جيجاوات من خلال شركة أكوا باور.

وفي مجال البيئة والتغير المناخي ، اتفق الجانبان على عقد قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر ومنتدى المبادرة السعودية الخضراء خلال فترة انعقاد مؤتمر الأطراف حول تغير المناخ بشرم الشيخ.

وفي الجوانب الصحية والتعليمية ، أعرب الجانبان عن تطلعهما لتعزيز التعاون في المجال الصحي ، وأكدا حرصهما على دعم المبادرات العالمية لمواجهة المخاطر والتحديات الصحية الحالية والمستقبلية.

وفي مجال السياحة والثقافة ، أكد الجانبان على أهمية التعاون في مجال السياحة ، وتطوير الحركة السياحية في البلدين ، واستكشاف الإمكانات السياحية التي تمتلكها كل دولة ، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات المشتركة. العمل في مجال السياحة المستدامة التي تعود بالنفع على قطاع السياحة وتنميته ، وتعزيز التعاون الثقافي بين البلدين. المشاركة في الفعاليات والمعارض الثقافية لكل منها ، وتوحيد رؤى وتوجهات المنظمات الدولية ذات الصلة بالشؤون الثقافية ، لا سيما فيما يتعلق بملفات التراث غير المادي.

وفي المجال السياسي ، أكد الجانبان عزمهما على تعزيز التعاون في كافة القضايا السياسية والسعي لبلورة مواقف مشتركة تحفظ أمنهما واستقرارهما ، وأهمية استمرار التنسيق والتشاور بشأن المستجدات والمستجدات في كافة المحافل الثنائية والمتعددة الأطراف ، بما يساهم في تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في البلدين الشقيقين والمنطقة. .

واستعرض الجانبان القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ، حيث شدد الجانبان على ضرورة تكثيف الجهود للتوصل إلى تسوية شاملة وعادلة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي ، وإيجاد أفق حقيقي. من أجل العودة إلى مفاوضات جادة وفعالة لتحقيق السلام وفق مبدأ حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة. العلاقة ومبادرة السلام العربية التي تضمن حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.