التخطي إلى المحتوى

محتويات

  • 1 ومن القيم المهمة التي نتعلمها من قصص الأنبياء عليهم السلام طاعة الله والرجوع إليه.
  • 2 كيف يكون اللجوء إلى الله في ضيق؟
  • 3 قصص الأنبياء التي تدل على طاعة الله والصبر كما أمروا

ومن القيم المهمة التي نتعلمها من قصص الأنبياء عليهم السلام طاعة الله والرجوع إليه. هل القول صحيح أم باطل ، كما ورد الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ، القرآن الكريم ، والعديد من قصص الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام – والسنة النبوية الشريفة. وذكر العديد من القصص الأخرى للأنبياء والمرسلين عليهم السلام.

ومن القيم المهمة التي نتعلمها من قصص الأنبياء عليهم السلام طاعة الله والرجوع إليه.

ومن القيم المهمة التي نتعلمها من قصص الأنبياء – عليهم السلام – طاعة الله والرجوع إليه. العبارة صحيحةلما جاء الله سبحانه وتعالى مع الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام – وحفظ قصصهم لنا في القرآن الكريم ليكونوا قدوة لنا في طاعة الله. – سبحانه وتعالى واللجوء إليه ولكي نتعلم منهم كيف نلجأ إلى الله سبحانه وتعالى.

كيف يكون اللجوء إلى الله في ضيق؟

قد يحيط بالناس الكثير من الأوجاع والهموم ، ويختلط عليهم وزنهم وكثرة ما لديهم ، وفي تلك اللحظات ما يجب عليهم فعله هو اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى ليساعده في ذلك. كل هذه الهموم ، ويمكن اللجوء إلى الله سبحانه. من عدة جوانب على النحو التالي:

  • يمكن أن تلجأ إلى الله سبحانه وتعالى ، وأن تشتكي إليه ، ودليل ذلك قوله – سبحانه – “لقد سمع الله قول المرأة التي تجادلك في زوجها ، يشكو الله تبارك وتعالى “.[1]
  • يقتدي الناس بمثل الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويسيرون على نفس الخطى.
  • الدعاء للتقوى لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يسأل الله باستمرار – سبحانه – أن ينعم عليه بالتقوى.[2]

أنظر أيضا: قصص الانبياء للاطفال مكتوبة

قصص الأنبياء التي تدل على طاعة الله والصبر كما أمروا

تعددت القصص التي وردت عن الأنبياء في القرآن الكريم تدل على طاعة الأنبياء لله تعالى وصبرهم على المحن التي حلت بهم ، ومن هذه القصص قصة سيدنا يوسف عليه السلام. الابتلاء الكبير الذي أصابه، حيث قال الله -سبحانه وتعالى- “وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ۚ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ* وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ ۖ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَن رَّأَىٰ بُرْهَانَ ربنا حتى نبتعد عنه الشر والفحش فهو من عبيدنا المخلصين “.[3]حيث ورد في القرآن الكريم سورة كاملة تحمل اسم سيدنا يوسف ، وكانت تتحدث في مجملها عن صبر سيدنا يوسف على هذا البلاء وطاعته لله تعالى.[4]

في النهاية ، سنعرف ذلك ومن القيم المهمة التي نتعلمها من قصص الأنبياء عليهم السلام طاعة الله والرجوع إليه. ليكونوا قدوة لنا في طاعة الله تعالى.

المراجع

  1. ^

    سورة المجادلة الآية 1

  2. ^

    alukah.net ، منتجع رب العالمين ، 05/06/2022

  3. ^

    سورة يوسف الآية 23

  4. ^

    islamweb.net، قصة يوسف عليه السلام في القرآن 5/06/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.