احتفل به جوجل.. أرقام مهمة في حياة عبد الرحمن منيف أحد أهم الروائيين العرب

يعد عبد الرحمن منيف (1933-24 يناير 2004) هو أحد أهم الروائيين العرب في القرن العشرين. 

 

 

استطاع في رواياته أن يعكس الواقع الاجتماعي والسياسي العربي والتحولات الثقافية العنيفة التي تمر بها المجتمعات العربية. شهدناها خاصة في دول الخليج العربي ودول النفط.

وقد ساعد في ذلك خبرته الواسعة كخبير نفطي، حيث عمل في العديد من شركات النفط، مما جعله على دراية بالاقتصاديات المرتبطة بالنفط. إلا أن أهم جوانب رواياته كانت تجربته العميقة في حجم التغيرات التي أحدثتها الثورة النفطية في قلب وبنية المجتمعات الخليجية العربية، وإحساسه بأهمية هذه التحولات.

 

استطاع عبد الرحمن منيف من خلال رواياته أن يصور بدقة وواقعية حياة وتفاصيل المجتمعات الخليجية، بما في ذلك العادات والتقاليد والقيم الثقافية، وكذلك الآثار الاجتماعية والسياسية للتحولات النفطية التي شهدتها هذه المنطقة.

منيف هو أحد المفكرين البارزين الذين ينتقدون الأنظمة في عدد كبير من الدول العربية. تعتبر روايته “مدن الملح” من أشهر أعماله حيث تحكي قصة اكتشاف النفط في السعودية، وتتكون الرواية من خمسة أجزاء، وتحكي روايته “شرق المتوسط” قصة ذكاء العرب والتعذيب في السجن.

عبد الرحمن منيف مفكر وكاتب أردني سعودي. ولد في عمان عام 1933 لأب سعودي وأم عراقية. درس في الأردن حتى حصل على الثانوية العامة، ثم انتقل إلى بغداد والتحق بالكلية. حصل على الدكتوراه في القانون عام 1952. بعد أن كرس نفسه للنشاط السياسي، انضم إلى حزب البعث في العراق، لكنه طرد من البلاد مع عدد كبير من الطلاب العرب بعد توقيع ميثاق بغداد عام 1955. ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة ليقيم فيها. أكمل دراسته هناك في عام 1958، انتقل إلى بلغراد لإكمال دراسته في اقتصاديات البترول، وحصل على درجة الدكتوراه في هذا المجال.

 

بعد حصوله على الدكتوراه، انتقل عبد الرحمن منيف إلى دمشق عام 1962 ليعمل في شركة النفط السورية. ثم انتقل إلى بيروت عام 1973 ليعمل في مجلة البلاغ وعاد إلى العراق عام 1975 ليعمل في مجلة النفط والتنمية، وفي عام 1981 غادر العراق إلى فرنسا حيث كرس حياته للكتابة والكتابة. ثم عاد إلى دمشق عام 1986.

 

تزوج عبد الرحمن منيف وأنجب منه امرأة سورية، وعاش في دمشق حتى وفاته عام 2004، وظل معارضًا للإمبريالية العالمية حتى آخر يوم في حياته. كما عارض بشدة الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، رغم أنه كان ضد نظام صدام حسين بشدة.

 

ومن أبرز أعمال عبد الرحمن منيف روايته “مدن الملح” التي تتكون من خمسة أجزاء. يصف الجزء الأول من الرواية التغيرات الجذرية في بنية المجتمع البدوي الصحراوي بعد وصول النفط، وفي الأجزاء الأخيرة يستكشف كيف أن رجال الأعمال وتحالفاتهم مع حكام المنطقة، والأجزاء الثلاثة الأخيرة هي محور التركيز. في السياسة. التحولات في المنطقة، والتعامل مع تاريخ حكام آل سعود وتفاعلهم مع الأحداث الجارية. وسرعان ما تم الاستشهاد بهذه الرواية على أنها معارضة للنظام السعودي، ومنعت رواياته من دخول المملكة العربية السعودية والعديد من دول الخليج. بلدان.

 

والرواية الأخرى التي أثارت ضجة في العالم العربي هي (شرق المتوسط)، والتي تعتبر أول رواية عربية تصور بجرأة موضوع التعذيب في السجون، لا سيما التعذيب الذي تمارسه الأنظمة الشمولية العربية الواقعة في شرق البحر الأبيض المتوسط. في اشارة واضحة إلى النظامين السوري والعراقي.

 

انضموا لقناة متن الإخبارية علي تيليجرام وتابعوا اهم الاخبار في الوقت المناسب.. اضغط هنا https://t.me/matnnews1

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top